تحمل تكاليف السكن في كندا: أسوأ فترة منذ أربعة عقود

| آخر تحديث فبراير 10, 2024 4:23 م

الرئيسية » اخبار » إقتصاد » تحمل تكاليف السكن في كندا: أسوأ فترة منذ أربعة عقود

أمام التحديات الاقتصادية الحالية، برزت مسألة تحمل تكاليف السكن كقضية ملحة ليس فقط للراغبين في امتلاك المنازل ولكن أيضًا للمستأجرين.

شهدت تكاليف السكن في كندا ارتفاعًا خلال الفترة من 2022 إلى 2024، مما جعلها من بين أصعب الأوقات من حيث تحمل تكاليف السكن في العقود الأربعة الماضية.

دراسة حديثة كشفت أن نحو ثلثي الكنديين والأمريكيين يعانون بشكل كبير من أعباء الإيجار. على الرغم من تبريد أسواق الإسكان في بعض المناطق، لا تزال مشكلة تحمل تكاليف السكن في كندا هي الأسوأ منذ أكثر من أربعة عقود، جزئيًا بسبب التضخم المستمر بعد الجائحة وارتفاع أسعار الفائدة مقارنةً بالماضي.

وفقًا لمؤسسة الرهن العقاري والإسكان الكندية – الهيئة الفيدرالية المسؤولة عن تنفيذ قانون الإسكان الوطني في كندا – يُعرّف تحمل تكاليف السكن بأنه الوضع الذي لا تتجاوز فيه مدفوعات الرهن العقاري أو الإيجار 30 بالمائة من إجمالي دخل الأسرة الشهري.

تشير الدراسات إلى أن مواقف السكن غير الميسورة تؤدي إلى نتائج سلبية خطيرة تتعلق بصحة المجتمعات، ومعدلات الجريمة، والتشرد، ورفاهية الأطفال، والنمو الاقتصادي. ونتيجة لذلك، تؤجل الأجيال الأصغر حلم تملك المنازل بسبب عدم قدرتهم على تأمين التمويل العقاري، والخيارات المحدودة للمنازل الأولية، والدخول غير الكافية.

حتى الآن، ركزت معظم الأبحاث والأعمال السياسية على ملكية المنازل، مع إيلاء القليل من الاهتمام لفهم الوضع الحالي لتحمل تكاليف الإيجار. يزداد الآن أهمية معالجة قضايا تحمل التكاليف، حيث ارتفع الطلب على السكن الإيجاري نظرًا لبعد حلم تملك المنازل عن الوصول.

كباحثين في مجال الإدارة الاقتصادية والاستراتيجية، أصبحنا مهتمين بثلاث قضايا: نسبة الأفراد أو الأسر الذين يعيشون في ظروف إيجار غير ميسورة، كيف تغيرت أنماط إنفاق الأسر لتلبية الاحتياجات، وما إذا كان الفهم لاقتصاديات الإيجار يؤثر على احتمالية العيش في ظروف إيجار ميسورة.

الحكومة الكندية تستعد لإجلاء مواطنيها من لبنان بسبب تصاعد التوترات

في ظل تصاعد الاشتباكات العنيفة بين حزب الله وإسرائيل على الحدود اللبنانية، أعلنت وزارة الدفاع الوطني الكندية عن بدء التخطيط لإجلاء المواطنين الكنديين من لبنان. يتعاون أفراد القوات المسلحة الكندية مع السفارة الكندية في لبنان لوضع خطط طوارئ، وذلك لدعم الشؤون العالمية في...

توقعات بتضاعف عدد سكان كندا ليصل إلى 63 مليون بحلول عام 2073

شهدت كندا نمواً سكانياً ملحوظاً في العام الماضي حيث تجاوز عدد سكانها 41 مليون نسمة. ووفقاً لتقرير جديد من هيئة الإحصاء الكندية، يمكن أن يتجاوز عدد سكان كندا 63 مليون نسمة بحلول عام 2073، مع وجود احتمالات واسعة تتراوح بين 47.1 مليون و87.2 مليون نسمة. تستند هذه التوقعات...

مقالات عن الحياه كندية

أفضل محلات حلويات العربية في ميسيساغا

تنتشر محلات الحلويات العربية في أرجاء شوارع مدينة ميسيساغا وبعض مراكزها التجارية، وتستحق بكل فخر أن يسلط الضوء عليها لما تقدمه من مذاق أصيل يحيي ذكرياتك الشرقية. تتوافر الحلويات العربية بأساليب متعددة في مدينة ميسيساغا، وذلك نتيجة وجود تنوع كبير في الجنسيات العربية...

الجالية العربية في كالجاري

تُعتبر الجالية العربية في مدينة كالجاري، الواقعة في مقاطعة ألبرتا غرب كندا، إحدى الجاليات المتنوعة والمزدهرة التي تشكل جزءًا مهمًا من نسيج المجتمع المحلي.  يتوفر في مدينة كالجاري فرص عمل، و تعليم جيد، و حياة هادئة، مما يجعلها وجهة مثالية للعرب الذين يبحثون عن فرص...

Ad
حجابات و ملابس اسلامية في كندا
Ad
Ad
Ad

أنشطة تجارية في كندا

Hashtag Modern Kitchen & Lounge

مطعم في أوكفيل .

Lazeez Shawarma

مطعم في ميسيساغا .

فاطمة غندور

محامي هجرة في أوتاوا .

رأفت متولي

وكيل عقاري في تورونتو .