مبادرة من حكومة مانيتوبا لتحديد مكان ضحيتين من السكان الأصليين

| آخر تحديث مارس 22, 2024 6:03 م

الرئيسية » اخبار » جرائم » مبادرة من حكومة مانيتوبا لتحديد مكان ضحيتين من السكان الأصليين

في خطوة تعكس التزامًا عميقًا نحو الإنسانية والعدالة، أعلنت حكومة مانيتوبا بقيادة السيد واب كينو، بالتعاون مع الحكومة الفيدرالية الكندية، عن تخصيص مبلغ 40 مليون دولار كندي، بواقع 20 مليونًا لكل منهما، للبحث في مكب نفايات بمنطقة وينيبيغ. هذا البحث يهدف لتحديد مكان رفات امرأتين من السكان الأصليين يُعتقد أنهما كانتا ضحيتين لقاتل متسلسل.

في لقاء خاص، شارك السيد كينو، معلومات حول التمويل مع أسر الضحايا، بحضور كاثي ميريك، الرئيسة الكبرى لجمعية رؤساء مانيتوبا، ووزيرة الأسر ناهاني فونتين، إلى جانب ممثلين من أوتاوا ومدينة وينيبيغ. تأتي هذه الخطوة كبادرة أولى نحو العثور على رفات مورغان هاريس، مارسيدس ميران وامرأة لم يُعرف اسمها أطلق عليها اسم الروح ماشكود بيزهيكي’إكوي، أو امرأة الجاموس. تُتهم الشرطة جيريمي سكيبيكي بقتل هؤلاء النساء في عام 2022، كما وُجهت إليه تهمة القتل من الدرجة الأولى لريبيكا كونتويس.

كشف السيد كينو عن عدم قدرته على ضمان نجاح البحث، لكنه أكد بنسبة 100٪ على التزامهم بالمحاولة. ويُعتقد أن رفات السيدتين هاريس، 39 عامًا، وميران، 26 عامًا، من أمة لونج بلين الأولى، قد تم التخلص منهما في مكب النفايات برايري غرين، شمال وينيبيغ في ربيع 2022. هذه النتائج التي توصلت إليها الشرطة في يونيو من ذلك العام لم يتم مشاركتها مع أسر الضحايا أو الجمهور حتى ديسمبر، عندما أُعلن عن التهم الموجهة ضد السيد سكيبيكي.

وفي الوقت الذي شهدت فيه مانيتوبا انتخاباتها الإقليمية الأخيرة، كان هناك موقف معارض من الحكومة السابقة بقيادة الحزب المحافظ التقدمي، حيث اعتبرت البحث مكلفًا وخطيرًا للغاية. لكن حزب الديمقراطيين الجدد بقيادة كينو، والذي حقق فوزًا ساحقًا في أكتوبر، وعد بالعثور على رفات النساء إذا ما تم انتخابهم. والآن، بعد ستة أشهر، تفي الحكومة بوعدها.

يشير هذا التحرك إلى مدى التزام حكومة مانيتوبا بمبادئ الإنسانية والشفقة، حيث أكد السيد كينو على رغبته في أن تكون المقاطعة مكانًا لا يُترك فيه أحد خلفًا. وأشار إلى أن التزامه بتخصيص 20 مليون دولار للبحث سيكون جزءًا من الميزانية الإقليمية القادمة المتوقع إصدارها في الثاني من أبريل.

وفي السياق ذاته، أكد ماتيو بيروتان، السكرتير الصحفي لوزير العلاقات التاجية مع السكان الأصليين غاري أنانداسانغاري، أن الحكومة الفيدرالية ستقابل تمويل مانيتوبا للبحث في مكب النفايات. كما ذكر بيروتان أن أوتاوا ستقدم أيضًا 200,000 دولار لدعم الصحة النفسية الثقافيًا الحساس خلال المحاكمة القادمة للسيد سكيبيكي.

تعكس هذه الخطوة تجسيدًا لروح المسؤولية والتضامن في مواجهة الظلم والحزن الذي ألمّ بأسر الضحايا، حيث تقدم الجهود المشتركة بين الحكومتين الإقليمية والفيدرالية نموذجًا للعمل الموحد في سبيل البحث عن العدالة وتقديم الدعم اللازم لأهالي الضحايا. ومن الجدير بالذكر أن هذه المبادرة لا تسلط الضوء فقط على قضية النساء المفقودات والمقتولات في مجتمعات السكان الأصليين، بل تعكس أيضًا على التزام المجتمع الكندي بمبادئ الإنصاف والعدالة، مؤكدة على أهمية العمل المشترك لمواجهة هذه التحديات.

تقدم هذه الخطوات بصيصًا من الأمل للجالية العربية في كندا، ولكل من يتطلع إلى عالم يسوده العدل والإنصاف، حيث يُظهر التزام المجتمع الكندي بمعالجة قضايا العنف والإهمال ضد النساء، خاصة من السكان الأصليين، ويبرز دور الحكومات في تحمل المسؤولية وتقديم الدعم للمتضررين. كما تعتبر هذه الخطوة دعوة للجميع للوقوف جنبًا إلى جنب في مواجهة الظلم والعمل على بناء مجتمع أكثر عدالة وإنسانية.

الحكومة الكندية تستعد لإجلاء مواطنيها من لبنان بسبب تصاعد التوترات

في ظل تصاعد الاشتباكات العنيفة بين حزب الله وإسرائيل على الحدود اللبنانية، أعلنت وزارة الدفاع الوطني الكندية عن بدء التخطيط لإجلاء المواطنين الكنديين من لبنان. يتعاون أفراد القوات المسلحة الكندية مع السفارة الكندية في لبنان لوضع خطط طوارئ، وذلك لدعم الشؤون العالمية في...

توقعات بتضاعف عدد سكان كندا ليصل إلى 63 مليون بحلول عام 2073

شهدت كندا نمواً سكانياً ملحوظاً في العام الماضي حيث تجاوز عدد سكانها 41 مليون نسمة. ووفقاً لتقرير جديد من هيئة الإحصاء الكندية، يمكن أن يتجاوز عدد سكان كندا 63 مليون نسمة بحلول عام 2073، مع وجود احتمالات واسعة تتراوح بين 47.1 مليون و87.2 مليون نسمة. تستند هذه التوقعات...

مقالات عن الحياه كندية

الجالية العربية في كالجاري

تُعتبر الجالية العربية في مدينة كالجاري، الواقعة في مقاطعة ألبرتا غرب كندا، إحدى الجاليات المتنوعة والمزدهرة التي تشكل جزءًا مهمًا من نسيج المجتمع المحلي.  يتوفر في مدينة كالجاري فرص عمل، و تعليم جيد، و حياة هادئة، مما يجعلها وجهة مثالية للعرب الذين يبحثون عن فرص...

التوقيت الصيفي و الشتوي في كندا

مع اقتراب موعد التغيير نحو التوقيت الصيفي، تستعد أغلب المناطق في المقاطاعات الكندية لتقديم الساعات ساعة واحدة إلى الأمام، مما يعني بداية فترة جديدة تتسم بالمزيد من ضوء النهار خلال الأشهر الدافئة. هذا التحول الزمني، المقرر حدوثه بعد أسبوع من اليوم، سيكون يوم الأحد، 10...

Ad
Ad
Ad
Ad

أنشطة تجارية في كندا

محي الدين الأحدب

إصلاحات منزلية في ميسيساغا .

أحمد الزغبي

محامي هجرة في مونتريال .

Hassan Tax

محاسب في ميسيساغا .

Baghdad Cafe

مطعم في فانكوفر .